X
تبلیغات
رایتل
بسم الله الرحمن الرحیم اَللّهمَ صَلّّ عَلی مُحَمَّد وَ آلِ محمد و عجل فرجهم

به یاد استاد

پیام حضرت استاد به مراسم افتتاح مؤسسه آموزش عالی حوزوی اسراء در نجف - به یاد استاد
X
تبلیغات
رایتل
پیام حضرت استاد به مراسم افتتاح مؤسسه آموزش عالی حوزوی اسراء در نجف

  

 
 

أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنَ الشَّیْطَانِ الرَّجِیمِ

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیم‏

«الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ‏ وَ صَلَّی اللَّهُ عَلَی‏ جَمِیعِ الْأَنْبِیَاءِ وَ الْمُرْسَلِین‏ وَ الْأَئِمَّةِ الْهُدَاةِ الْمَهْدِیِّین سِیَّمَا خَاتَمُ الْأَنْبِیَاءِ وَ خَاتَمُ الْأَوْصِیَاء عَلَیْهِما آلَافُ التَّحِیَّةِ وَ الثَّنَاء بِهِمْ نَتَوَلَّی‏ وَ مِنْ أَعْدَائِهِم‏ نَتَبَرَّأ إِلَی اللَّه».

أسعد الله ایّامنا و ایامکم بمیلاد سیّد الأنبیاء و سبطه الإمام الصادق(عَلَیْهِما آلَافُ التَّحِیَّةِ وَ الثَّنَاء) نُرَحَّبُ مقدمکم الشریف ایّها الآیات العظام و الحجج الکرام و العلماء الاعلام سَلَّمَکُم الله تعالی و أفاض علیکم فی الدّارین. إن القرآن کلام الله سبحانه و تعالی کما أنّ الله سبحانه و تعالی ﴿لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ‏ءٌ،1کلامه المعْجز؛ أعنی القرآن، کلام و کتاب ﴿لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ‏ءٌ، إن الله سبحانه و تعالی کاف لعباده و کاف لأیّ أمور. إنّ القرآن کلام الله الکافی و لذا یکفی القرآن لإثبات معجزته أولاً و لإثبات نبوّة مَن أتی به و هو رسول الأعظم(عَلَیْهِ آلَافُ التَّحِیَّةِ وَ الثَّنَاء)  ثانیاً، کما أن بمضمون القرآن یثْبت التوحید و یثْبت المعاد ثالثاً و رابعاً.

إن هاهنا أمراً هامّاً و هو أن القرآن الکریم و إن لم یمکن إثبات اصل مبدأ به، حیث إن القرآن «رسالة» و «خطاب» فمادام لم یثْبت المرسِل و لم یحقّق القائل، لا یمکن أن یقْبل رسالة القرآن و کلام القرآن، حیث إن القرآن خطاب لابد أن یثْبت المخاطِب و المتکلّم اوّلاً کما لم یثْبت المبدأ لا یمکن إثباته بالقرآن و أما جمیع الأصول و الفروع فیمکن إثباته اجمالاً أو تفصیلاً بالقرآن الکریم؛ کما أن الله سبحانه و تعالی قد أقسم بالقرآن لإثبات کون القرآن معجزة و لإثبات رسالة رسول و کما أن الله سبحانه و تعالی قد أحال و أرجع اثبات التوحید لا إثبات اصل المبدأ أرجع اثبات التوحید بالقرآن و أرجع إثبات المعاد بالقرآن و یمکن لنا أن نقسم بالقرآن الکریم و نقول نقْسم بالقرآن إنه معجزة و کلام الله، نقْسم بالقرآن إن الذی عطا به رسول الله، نقْسم بالقرآن أن الله لاشریک له أی التوحید لا اصل المبدأ، نقْسم بالقرآن أن المعاد حق، کما أن الله سبحانه و تعالی صرّح أو أجمل بهذه الأیمان فی إثبات کون القرآن معجزة و آتی به رسولاً و کون الله واحداً لا شریک له و کون المعاد حقّاً، ﴿ص وَ الْقُرْآنِ ذِی الذِّکْرِ﴾،2 ﴿ق وَ الْقُرْآنِ الْمَجیدِ﴾،3﴿یس ٭ وَ الْقُرْآنِ الْحَکیمِ ٭ إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلینَ﴾4و الغرض أن الله سبحانه و تعالی أقسم بالقرآن لإثبات امور اولاً و هذا القَسَم لیس قَسَماً فی قبال البیّنة، کما أن المحاکم الشرعیّة تکون البیّنة فی قبال الیمین و الیمین فی قبال البیّنة؛ بل قَسَم الله سبحانه و تعالی بالبیّنة لا فی قبال البیّنة؛ مثلاً إن الّذی یدّعی کون هذا الآن یوماً و هو إذا لم یری الشمس یقسِمُ بأمور بأن هذا الزمان یوم و أما إذا کانت الشمس طالعة فهو رأی الشمس فله أن یقسم و یقول أقسم بهذا الشمس بأن الآن یوم. هذا القسم، قسم بالبیّنة لا فی قبال البیّنة. هذا الیمین بیّنة لأنه قَسَم بالبیّنة. إن الله سبحانه و تعالی قد أقسم بالقرآن لإثبات أمور شتّی و هذا القسم بیّنة لإثبات تلک الأمور حیث إن القرآن وحده یثبت کونه معجزاً و یثبت کون الآتی به رسولاً و یثبت توحید الله سبحانه و تعالی و یثبت کون المعاد حقاً مما لا ریب فیه.

نرجوا من الله سبحانه و تعالی أن یوفّقکم لتعلیم القرآن و لتعلیم الکتاب و الحکمة و تزکیة النفوس ببرکة عترة الطّاهرین، الّذین هم عِدْل القرآن و الثقل الآخر الّذی هو عِدْل القرآن لأن النبی(عَلَیْهِ آلَافُ التَّحِیَّةِ وَ الثَّنَاء) قد أوقفنا و أعلمنا و بشّرنا بالثقلین أعنی القرآن و العترة و لنا أن ندرّس القرآن و نعلم أن القرآن قد أنزل من لدن علیّ حکیم و علینا أن نعلم أن الله سبحانه و تعالی أنزل المطر و أنزل القرآن؛ لکن إنزال المطر بالإلقاء فی الأرض و إنزال القرآن لیس کإنزال المطر، بل بمنزلة تدلیة الحبل المتین، إذا دلّ الحبل المتین، فهو تدلٍّ لا هبوط. إن القرآن لم یهبط إلی الأرض و لم یسقط إلی الأرض، کما أن المطر هبط الی الأرض و یهبط إلی الأرض و یسقط إلی الأرض؛ بل الله سبحانه و تعالی أنزل القرآن کما أنه أنزل الحبل المتین، بحیث أحد طرفی الحبل بید الله سبحانه و تعالی و الطرف الآخر بأیدیکم، کما فی حدیث الثقلین؛ فلذا لنا أن نعتصم بالقرآن الذی أحد طرفیه بأیدینا و الطرف الآخر بید الله سبحانه و تعالی.

نرجوا من الله سبحانه و تعالی أن یوفّقنا ببرکة القرآن و ببرکة العترة الطّاهرة، سیّما مضجع الملکوتی لعلیّ ابن ابی‌ طالب أمیرالمؤمنین، أمیرالموحّدین(عَلَیْهِ أَفْضَل صَلَوَاتِ الْمُصَلِّین‏) أن یحفظ الحوزة العلمیة بنجف و أن یحفظ مراجعنا العظام و آیاتنا الکرام و الأعلام و علمائنا العظام، بمحمد و عترته الطّاهرین و یوفقکم لما یحب و یرضی و یعلّمکم الکتاب و الحکمة و یزکیکم ببرکة القرآن و العترة(عَلَیْهِم آلَافُ التَّحِیَّةِ وَ الثَّنَاء).

«غَفَرَ اللَّهُ لَنَا وَ لَکُمْ وَ السَّلَامُ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَةُ اللَّهِ وَ بَرَکَاتُه»

 


1. سوره شوری, آیه11.

2. سوره ص, آیه1.

3. سوره ق, آیه1.

  4سوره یس, آیه1ـ 2ـ3.

نظرات (0)
برای نمایش آواتار خود در این وبلاگ در سایت Gravatar.com ثبت نام کنید. (راهنما)
نام :
پست الکترونیک :
وب/وبلاگ :
ایمیل شما بعد از ثبت نیز منتشر نخواهد شد